الأهمية الإنشائية والتنفيذية وأثرها على التصميم لواجهة مكتبة الإسكندرية

  • سعيد سعد بدر مدرس بقسم النحت - كلية الفنون الجميلة - جامعة الإسكندرية

Abstract

تبادرت فكرة إقامة تلك الجدارية إلى ذهن الفنانة ( يوران سانز ) منذ المراحل الأولى لمشروع إنشاء مكتبة الإسكندرية ، حيث أن المكتبة مصممة على نحو يجعل أشعة الشمس تتخللها من السطح فقط مما أتاح الفرصة لتصميم جدار خارجي مصمت بلا نوافذ يسمح بإقامة عمل فني مستقل يرمز إلى فاعليات المكتبة .

     وأبرز السمات التي يتميز بها تصميم المشروع هو إستخلاصة من الحجم الأسطواني الهندسي، فقد هدف المصممون إلى إيجاد مبنى ذي تصميم قوي واضح المركز، يقف متميزا عما حوله من المباني المعمارية الممتدة على طول الكورنيش . ويستلهم الحجم الأسطواني بقطع دائري مائل يمثل قرص الشمس والمبنى في ضخامته ومقياسه الهائل يذكرنا بعمارة الفن المصري القديم، ويبلغ قطره الرئيسي 160م ويصل ارتفاعه من أعلي نقطة إلى 25م فوق سطح البحر، 16م تحت سطح الأرضي. (شكل1) وقد تم تغطية الحائط الخارجي للمكتبة بكتل من الجرانيت في كامل المحيط. ويقدر أبعاد معظم ألواح الجرانيت بحوالي1×2م ويتراوح السمك ما بين 15:20 سم كما يقدر عدد الكتل حوالي 6000 كتلة تزن كل كتلة 1.2طن وبذلك يحتاج مسطح التشكيل الجداري  إلي حوالي7000م3 من الجرانيت .

Published
2010-06-30