Towards a Sustainable Environment for Architectural Design and Furnishing of the House

  • علي عبدالمعنم شمس قسم التصميم الداخلي كلية الفنون التطبيقية – جامعة حلوان
  • نوال حسن السنافي قسم التصميم الداخلي كلية التربية الأساسية – الهيئة العامة للتعليم التطبيقي

Abstract

اعتمدت البيئة العمرانية للمساكن التراثية المختلفة في معظم دول العالم علي البيئة ومكوناتها الطبيعية وعواملها الجغرافية ، عند تصميم وتأثيث المسكن ،  ومرورا بالتطور الحضاري للعصور التاريخية في بلدان العالم المختلفة ،  بدءا من قيام الثورة الصناعية في أوروبا وأمريكا،  ففد قام  رواد المعماريون  والمصممون  في البحث "عن عمارة وعمران  جديد"  الذي اعتمد علي ظهور أنتاج الخامات الجديدة المصنعة من

( لدائن – زجاج – بلاستك – وخرسانة - ونظم  إنشاءات حديثة مرتبطة بهذه الخامات الحديثة ) ،  وقد توازي مع ذلك ظهور مدارس واتجاهات فنية جديدة للفنانين والأدباء والمصممين ، ومنها  حركة الفن والصناعة  ، مدرسة الأرت  نوفو.. إلي  مدرسة الباو هاوس ، والمدرسة العالمية التي حرمت استخدام الزخرفة وإتاحة التجريد وانسياب الفراغات في العمارة والتصميم الداخلي ، فأثر ذلك علي غياب خصوصية الفراغات والأنشطة المستخدمة بالمنشات السكنية ،  ومرورا بمدرسة الحداثة ، والمدرسة الوحشية ، ومدرسة ما بعد الحداثة ، ثم ظهور مدرسة الكلاسيكية الجديدة القائمة علي شكل استعارات تاريخية  كاستخدام بعض العناصر الكلاسيكية من الحضارات السابقة في العمارة  والتصميم الداخلي .

        واستمر استخدام  فكر هذه  المدارس المتنوعة في العمارة والعمران ، والذي قد تسبب عنة فقدان التوافق مع مقومات البيئة العمرانية الطبيعية في معظم بلدان العالم ، بالإضافة إلي استخدام الخامات المصنعة لهذه المصانع وانتشارها في بلدان العالم الثالث ، ومع ظهور التطور المستمر للأجهزة الكهربائيه  والالكترونية المتطورة  التي أنتجت لنا ما يسمي بعصر جديد  هو عصر الاتصالات والتطور التكنولوجي الذي شمل معظم مناحي الحياة المعاصرة وخصوصا في مجال العمارة والعمران ، الذي تسبب عنة غياب التوافق مع مقومات البيئة الطبيعية المحيطة بالمسكن والإنسان.

Published
2010-06-30